ليت لـ الأحلام شُباك صغير أ

efo0o:

image

لو آلمقآبر ٺسمح بشوف مرحوم
رحت وٓ لمحت آلمندفن في ترآبهہ
هذآک لآ شفتهہ بكت عيني عزوم
وٓ صآحت ضلوعي ﺑ آلغلا وٓ آلرحآبهہ

 جعله ف آلجنہ ♡̷)’

raw8ann6:

reem1416:  ** وألتفت وكني بينهم محتريك , مثل طفل إستنكر الوجيه وبكى! (

**
وألتفت وكني بينهم محتريك , مثل طفل إستنكر الوجيه وبكى!”

تمنيتُ آحداً كَ قهوتي تمآماً
يُجيد آلتحكم بِ مَزاآجيتي آلمُفرطه 
ولآ آمُل منہ بآلرغم من مَللي من كُل شيء ♡̷̷̷̷̷̷̷

ع

عندما تريد قتل أحد … أستعمر قلبـہ … ثم أرحل ببطء … أترڪـہ مابـين[الموت] و الجنون..!

shhr:

صداعٌ كثير : لا بأس بشخصٍ واحدٍ يجيدُ القلق على ما تبّقى مِنّي .. لا يجب أن يراني الجميع لأكون هنا .. كما ما من مبررٍ لأحيا أكثر مما سأحيا.. الانعزال لا يعني التوقف عن الضجر من الازدحام.. صداعٌ نرجسي : كإنسانةٍ مزدحمةٍ بنفسِها  - و ذلك لا يُفسّرُ غروراً-.. إن من حقِ كل دهشةٍ أكتُبها أن تأخذ حقها في شهقتي ..  صداع سُنّة الحياة: أشعرُ باكتمال المؤامرة.. فكل شيءٍ مُرتّب.. كمطالبةِ الرأس بذراع ٍيتوسدُها  بعد حرب الوسائد.. خصوصاً حينما ينتبه أنهُ سيؤول إلى قطعةِ عظمٍ ترفضُها المتاحف … صداع اليقين : وحدها الأشباح من لن تشعرني بغيابي.. و إن أصابني المللُ المعتاد أعرفُ أن معركةَ الأرواح الطيبة مع الأرواح الشريرة تنتهي بسورةِ” الناس” ……….. صداعٌ يبدأُ من جديد : أبكي فأكسرُ قلم الرصاصِ بين أصابعي.. أقفُ على حافةٍ مهزوزة.. أكتبُ على نصفِ ورقة.. أُسّطرُ بأحمرِ شفاهٍ برأسٍ مكسور.. أقصُ شَعَري عند كل فشلٍ عاطفي.. أبكي … … صداعٌ ينقصهُ التقدير: لا تجدُ من يُقبّلُ يدها بعد أن تُعِدّ شاياً لذيذاً  فتُقبّلها بنفسِها.. كقديسةٍ.. يتآمرُ الكون ليدفعها للضحك.. صداعٌ ساخر : أُعاني من أشكال الصداعِ دائماً لكني سأموتُ بذبحةٍ صدريةٍ مُفاجأة صداعُ المنطق : كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ مرّتْ بها الحياة و لم تعشها فمرّتْ بالحياةِ  و لم تجدها!!.. صداعُ الواقع: كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ تُنظفُ أنفها ..  و تكرهُ الأعمالَ المنزلية.. تنغمسُ بكلِ طاقتِها في حقائبٍ من قماش.. و علبِ بسكويتٍ غير مُستخدمة  تُخفي بها كتبها و الأقلام التي يستغني عنها الجميع… يُلاحِقها ابن الجيران الذي يعتقد أنها في السادسة عشرة فلا ترتطم ساقيها ببعضهما بارتباك فيما تشتري لهُ علبة ” بيبسي دايت ” على حسابها و تُخبرهُ ( اتبع حميةً فلازلتَ شاباً )!!.. صداع قليل الحيلة : أُحرِزُ تقدماً كبيراً في أن أكون ماضياً جميلاً و صاخباً في حياةِ المارة ولا أطمعُ بأيّ إمتياز ألجأُ إلى المبالغةِ في تقديرِ نفسي كل مساء لأنام مبتسمة..!! صداع عملي: كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ تحملُ حقيبةً عمليةً بلونٍ كُحلي تلبسُ قبعةً سوداء قدماها غارقتان في حذاء الجينز  و لا تكتمُ ضحكتها في الشارع.. أهوى الغناء في المصاعدِ.. كتمرينٍ على الصعودِ للسماءِ بشكلٍ مسلٍ .. أعلمُ تماماً أن بقائي على الأرض بثبات ليس له علاقة بكوني لا أملكُ أجنحةً لأطير  و حتماً ليست الجاذبية سبباً أيضاً .. بل الملابس الثقيلة التي تُظهرني كـ” تشيلي ويلي” البطريق الذي أعارني شالهُ أكثر من مرةٍ.. و لم يخبر أحداً.. صداعٌ للصداع فقط :  تتغلغل بي وحدتي فيما أمارسُ رومانسيةً خربةً مع أحداثٍ لا تجدُ من يعشها حتى الوسائدُ تزدادُ صلابةً تحت رأسي.. بينما رائحة الجلد الميت  تُجيدُ تَذكُّرَ كل ما مر عليه.. صداع إنفنتي: الصبيةُ تدورُ حول نفسها كأيّ دولابٍ لا تفارقهُ العصي…
منى نجيب محمد _كجدارٍ قصيرٍ مصابٍ بالصداعِ

shhr:

صداعٌ كثير :
لا بأس بشخصٍ واحدٍ يجيدُ القلق على ما تبّقى مِنّي ..
لا يجب أن يراني الجميع لأكون هنا ..
كما ما من مبررٍ لأحيا أكثر مما سأحيا..
الانعزال لا يعني التوقف عن الضجر من الازدحام..
صداعٌ نرجسي :
كإنسانةٍ مزدحمةٍ بنفسِها
- و ذلك لا يُفسّرُ غروراً-..
إن من حقِ كل دهشةٍ أكتُبها
أن تأخذ حقها في شهقتي ..

صداع سُنّة الحياة:
أشعرُ باكتمال المؤامرة..
فكل شيءٍ مُرتّب..
كمطالبةِ الرأس بذراع ٍيتوسدُها
بعد حرب الوسائد..
خصوصاً حينما ينتبه أنهُ سيؤول إلى قطعةِ عظمٍ
ترفضُها المتاحف …

صداع اليقين :
وحدها الأشباح من لن تشعرني بغيابي..
و إن أصابني المللُ المعتاد
أعرفُ أن معركةَ الأرواح الطيبة مع الأرواح الشريرة
تنتهي بسورةِ” الناس”
………..

صداعٌ يبدأُ من جديد :
أبكي
فأكسرُ قلم الرصاصِ بين أصابعي..
أقفُ على حافةٍ مهزوزة..
أكتبُ على نصفِ ورقة..
أُسّطرُ بأحمرِ شفاهٍ برأسٍ مكسور..
أقصُ شَعَري عند كل فشلٍ عاطفي..
أبكي



صداعٌ ينقصهُ التقدير:
لا تجدُ من يُقبّلُ يدها بعد أن تُعِدّ شاياً لذيذاً
فتُقبّلها بنفسِها..
كقديسةٍ..
يتآمرُ الكون ليدفعها للضحك..

صداعٌ ساخر :
أُعاني من أشكال الصداعِ دائماً
لكني سأموتُ بذبحةٍ صدريةٍ مُفاجأة

صداعُ المنطق :
كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ
مرّتْ بها الحياة
و لم تعشها
فمرّتْ بالحياةِ
و لم تجدها!!..

صداعُ الواقع:
كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ
تُنظفُ أنفها ..
و تكرهُ الأعمالَ المنزلية..
تنغمسُ بكلِ طاقتِها في حقائبٍ من قماش..
و علبِ بسكويتٍ غير مُستخدمة
تُخفي بها كتبها و الأقلام التي يستغني عنها الجميع…
يُلاحِقها ابن الجيران
الذي يعتقد أنها في السادسة عشرة
فلا ترتطم ساقيها ببعضهما بارتباك
فيما تشتري لهُ علبة ” بيبسي دايت ” على حسابها
و تُخبرهُ ( اتبع حميةً فلازلتَ شاباً )!!..

صداع قليل الحيلة :
أُحرِزُ تقدماً كبيراً
في أن أكون ماضياً جميلاً و صاخباً في حياةِ المارة
ولا أطمعُ بأيّ إمتياز
ألجأُ إلى المبالغةِ في تقديرِ نفسي كل مساء
لأنام مبتسمة..!!

صداع عملي:
كأيِّ صبيةٍ عاديةٍ
تحملُ حقيبةً عمليةً بلونٍ كُحلي
تلبسُ قبعةً سوداء
قدماها غارقتان في حذاء الجينز
و لا تكتمُ ضحكتها في الشارع..
أهوى الغناء في المصاعدِ..
كتمرينٍ على الصعودِ للسماءِ بشكلٍ مسلٍ ..
أعلمُ تماماً أن بقائي على الأرض بثبات
ليس له علاقة بكوني لا أملكُ أجنحةً لأطير
و حتماً ليست الجاذبية سبباً أيضاً ..
بل الملابس الثقيلة التي تُظهرني كـ” تشيلي ويلي”
البطريق الذي أعارني شالهُ أكثر من مرةٍ..
و لم يخبر أحداً..

صداعٌ للصداع فقط :
تتغلغل بي وحدتي
فيما أمارسُ رومانسيةً خربةً
مع أحداثٍ لا تجدُ من يعشها
حتى الوسائدُ تزدادُ صلابةً تحت رأسي..
بينما رائحة الجلد الميت
تُجيدُ تَذكُّرَ كل ما مر عليه..

صداع إنفنتي:
الصبيةُ تدورُ حول نفسها
كأيّ دولابٍ لا تفارقهُ العصي…

منى نجيب محمد _كجدارٍ قصيرٍ مصابٍ بالصداعِ


لآتكيلوا الثنآءَ على تميّز كآتب،
ابحثوا عن ملهمتهِ وقبّلوا جبينهآ شكراً،
هو يعيدُ تدويرهآ/تصنيعهآ بشكلٍ قآبلٍ للقرآءة.

me2ta:

أمي تقول أن قلبي موعود بأشياء جميلهوأمي إمرأه بيضاء لاتكذب *

me2ta:

أمي تقول أن قلبي موعود بأشياء جميله
وأمي إمرأه بيضاء لاتكذب *

إن متعه الخطأ في اختيارك الحر تفوق سعاده الصواب فيما تم اختياره لك !

aboora17:

roothana:

leemen-ho:


  .
.
.
ألا تستحق هذه الصورة أن تدرج ضمن الغرائب والعجائب أيضا ؟!!
من فضلكم [[ ربلوق ]] ، لكي يذهل العالم ~ّ_~ّ  


الله أكبر !
ياررررررررباه في قمة الروحــانية 
تنتابني نشوة عند هذه الصور ، تحلق بس إلى مافوق السحب

 الله أكبر مآ أعظظظمكك 

aboora17:

roothana:

leemen-ho:

  .

.

.

ألا تستحق هذه الصورة أن تدرج ضمن الغرائب والعجائب أيضا ؟!!

من فضلكم [[ ربلوق ]] ، لكي يذهل العالم ~ّ_~ّ  

الله أكبر !

ياررررررررباه في قمة الروحــانية 

تنتابني نشوة عند هذه الصور ، تحلق بس إلى مافوق السحب

 الله أكبر مآ أعظظظمكك 

صديقي ..

هو ذلك الشخص الإيجابي الذي يصحح كل فكرة متشائمة تسكن عقلي

يدعم كل أفكاري المجنونة متجاهلاً حملقة الناس علينا ..

حتى عندما أخبرته أني أحاول الطيران ..

شمّر عن ساعديه وبدأ يرفرف !!!